Web Analytics
الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 -
×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الثلاثاء 22 فبراير 2022 | 8:47 مساءاً
هل تفلح العقوبات الأوروبية في ردع بوتين ؟
روسيا وأوروبا

كتب: محمد هشام

منذ إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مساء أمس الاثنين، اعتراف بلاده بجمهوريتي دونيتسك ولوجانسك، المعلنتين من طرف واحد في شرق أوكرانيا، حتى سارعت القوى الأوروبية إلى فرض عقوبات على أفراد وكيانات روسية، في خطوة تأتي ردا على الاعتراف الروسي، والذي يشير لتعقد المشهد بشكل أكبر في الأزمة القائمة على الحدود بين روسيا وأوكرانيا.

الساعات الأخيرة شهدت إقدام عدة قوى أوروبية على فرض عقوبات على موسكو، كرد على اعتراف بوتين بجمهوريتي دونيتسك ولوجانسك، وإقرار الدفاع عنهما بواسطة الجيش الروسي، وفقا لميثاق وقعه الرئيس الروسي، فهل تفلح تلك العقوبات في ردع بوتين وبلاده.

 

عقوبات قوية للاتحاد الأوروبي

أفادت وكالة بلومبرج اليوم، نقلا عن مسؤولين بالاتحاد الأوروبي، بأن الاتحاد يناقش في الوقت الحالي، إمكانية فرض إجراءات تقييدية ضد حوالي 350 روسيا، وذلك كرد على اعتراف روسيا باستقلال جمهوريتي دونيتسك ولوجانسك.

وقال مسؤولون أوروبيون، إن "نوابا في مجلس الدوما (مجلس النواب الروسي) من بين الأشخاص الذين من المرجح أن تفرض عليهم عقوبات الاتحاد الأوروبي"، حيث أشاروا إلى ضرورة توافق دول الاتحاد الأوروبي جميعها على حزمة العقوبات المعدة، حيث  من المتوقع ، أن يقرر وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي اليوم الثلاثاء خلال اجتماع عاجل للمجلس "الرد الأوروبي" على روسيا في مسألة الاعتراف باستقلال جمهوريتي دونيتسك ولوجانسك، والحديث يدور حول تدابير طوارئ.

في غضون ذلك، صرح رئيس الدبلوماسية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، اليوم بأنه من الواضح أن هذا الرد سيأخذ شكل عقوبات، سيناقشها الوزراء على أساس اقتراحي، لافتا إلى أن اعتماد العقوبات في الاتحاد الأوروبي، يقع ضمن اختصاص مجلس الاتحاد الأوروبي.

في السياق، أعرب بوريل عن ثقته في أن العقوبات ستعتمد بالإجماع، مشيرا إلى أن إعداد النص ذي الصلة تم صباح اليوم الثلاثاء، وبعد الظهر سيبت مجلس الاتحاد الأوروبي بشأن العقوبات، موضحا أن ذلك لا يعني أن جميع القرارات ستتخذ يوم الثلاثاء، مشيرا إلى أن الحديث الآن يدور فقط بشأن تدابير عاجلة.

 

بريطانيا تفرض عقوبات على روسيا

في أعقاب اعتراف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بجمهوريتي لوجانسك ودونيتسك المعلنتين من طرف واحد شرق أوكرانيا، أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليوم الثلاثاء، فرض عقوبات على أفراد وبنوك روسيين.

وقال جونسون، إنه تم فرض حزمة من العقوبات على روسيا على خلفية اعترافها بمنطقتي دونتسك ولوجانسك الانفصاليتين بشرق أوكرانيا.

وأضاف، أن العقوبات تشمل خمس بنوك كبرى وثلاث رجال أعمال بارزين لهم أعمال في المملكة المتحدة سيتم تجميد ممتلكاتهم وسيمنعون من السفر إلى المملكة المتحدة كما ستمنع الجهات البريطانية من عقد صفقات معهم، لافتا إلى أنه قد تفرض المزيد من العقوبات في حال وقوع الغزو الروسي الكامل.

وخلال  كلمة أمام مجلس العموم البريطاني نقلها تلفزيون "بي بي سي"، حذر جونسون، من أنه يجب الاستعداد للخطوة المقبلة بعد الانتهاك الصارخ من جانب روسيا لاتفاقات السلام وإنكارها لسيادة أوكرانيا كدولة الليلة الماضية.

في السياق، وصف جونسون أوامر الرئيس الروسي لإرسال "قوات لحفظ السلام" لشرق أوكرانيا بأنه يرقى إلى كونه اجتياح لهذا البلد وأنه الآن يخلق ذريعة لحرب شاملة.

ولفت رئيس الوزراء البريطاني إلى أنه في حال حدوث السيناريو الأسوأ فإن دولة أوروبية بها 44 مليون مواطنا ستكون هدفا لحرب وعداون شاملة شنت دون أدنى مبرر وربما لأغرب الأسباب التي ادعاها الرئيس الروسي بوتين أمس.

وواصل جونسون حديثه، مشيرا إلى القادة الغربيين خاصة أمريكا وفرنسا وألمانيا استخدموا كل طرق المحادثات الدبلوماسية ولن يستسلموا حتى آخر لحظة ممكنة، لافتا إلى الاجتماعات إلى عقدت مع الجانب الروسي وإلى ما يعنيه ذلك من اهتمام بلاده بمخاوف روسيا الأمنية واحترامهم لتاريخها واستعداد الحلفاء للعمل جديا لضمان التعايش السلمي.

وشدد جونسون على أن بريطانيا فعلت كل ما هو ممكن لمساعدة أوكرانيا للاستعداد عبر توفير التدريب للجنود والسلاح والدعم الاقتصادي، مضيفا أنه تحدث الليلة الماضية مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عقب بيان الرئيس بوتين لتطمينه بأن بريطانيا تدعم بثبات سيادة ووحدة أراضي أوكرانيا.

وأكد، أن عزم المملكة المتحدة للدفاع عن حلفاء "ناتو" مطلق وثابت، كاشفا عن أن بريطانيا ضاعفت جنودها في إستونيا -حيث تقود قوات الحلف- وأن بريطانيا ستخوض هذا التحدي جنبا إلى جنب مع حلفاءها عازمة على عدم السماح لبوتين بجر القارة إلى عصر العدوان.

واختتم تصريحاته منوها، إلى الوضع الحالي بحاجة إلى وحدة وعزم الحلفاء الغربيين، مضيفا أن بلاده ستفعل كل ما هو ممكن لضمان الحفاظ على هذه الوحدة وأن عزيمة بلاده لم تلين وستستمر في تقديم الدعم إلى أوكرانيا.

 

ألمانيا تعلق مشروع "نورد ستريم 2" 

أعلن المستشار الألماني أولاف شولتس، اليوم الثلاثاء، أن أمر وزارة الاقتصاد، بالتوجيه للشركة الألمانية المنظمة لمشروع "التيار الشمالي 2" من أجل إلغاء العقد.

وأشار شولتس إلى أنه أمر وزارة الاقتصاد في بلاده بالتقدم إلى المنظم الألماني لمشروع "التيار الشمالي 2"، من أجل إلغاء العقد، مشددا على أنه سوف يتم إيقاف تصديق العقد.

واختتم المستشار الألماني تصريحاته مشيرا أن هذا الإجراء "خطوة ضرورية"، كرد على اعتراف روسيا بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك الشعبيتين.

 

القارة الأوروبية أعلن عن عقوبات كبيرة في تجاه أفراد وكيانات روسية، في محاولة لردع رئيسها فلاديمير بوتين، عن الإقدام على غزو أوكرانيا، فهل تفلح ؟.


موضوعات متعلقة: