Web Analytics
الثلاثاء 16 أغسطس 2022 -
×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الأحد 20 مارس 2022 | 10:25 صباحاً
مجدي البدوي: أتوقع أن تشهد الانتخابات العمالية مفاجآت
مجدي البدوي نائب رئيس اتحاد عمال مصر

كتب: احمد ابورية

اعتراض بعض رجال الأعمال على بعض مواد مشروع قانون العمل أخّر صدوره

أزمة الجامعة العمالية أنها تحتاج إلى تطوير وخبراء متخصصين

أطالب العمالة غير المنتظمة بسرعة تسجيل بياناتهم 

كشف مجدي البدوي نائب رئيس اتحاد عمال مصر ورئيس الاتحاد المحلي لعمال الإسكندرية عن استعدادات الاتحاد للانتخابات العمالية المقبلة، والتي من المقرر أن تجري منتصف العام الجاري.

وقال «البدوي» إن الانتخابات العمالية المقبلة من الممكن أن تشهد تغييرات مفاجئة على المستوى الأول .

وطالب «البدوي» في حوار خاص مع «الشارع الجديد» بضرورة سرعة إصدار مشروع قانون العمل الجديد حتي يتمكن النقابيون من حل مشكلات العاملين.

وإلى نص الحوار:

**في البداية حدثنا عن استعدادات النقابات العمالية للانتخابات العمالية المقبلة؟

خلال الفترة الماضية تمت مراجعة تدشين كل اللجان النقابية، وتم التنسيق مع وزارة القوي العاملة في هذا الأمر، وتم إرسال الجمعيات العمومية لتلك اللجان، كما أن العلاقة ما بين الوزارة واتحاد العمال أصبحت بشكل إلكتروني من خلال تدشين الجمعيات العمومية.

كما أن النقابات العمالية تقوم في الوقت الحالي مع اللجان النقابية بمراجعة الخرائط الانتخابية الخاصة بها، والتمثيل النوعي والنسبي لكل لجنة في الانتخابات المقبلة، وأن وزارة القوي العاملة قامت بتحديث بيانات المنظمات النقابية إلكترونيا، فضلاً عن اتخاذ إجراءات التصعيد باللجان النقابية لـ23 منظمة نقابية، وذلك من خلال إنشاء أول موقع إلكترونى للمنظمات النقابية لتسجيل بيانات أعضاء اللجان النقابية والفروع الخاصة بها وإنشاء اسم مستخدم وكلمة سر لكل لجنة نقابية من خلال الموقع الإلكتروني المعد للانتخابات العمالية أون لاين أو من خلال مديريات القوى العاملة.

** هل من المتوقع في الانتخابات العمالية المقبلة أن تظهر مفاجآت؟

بالطبع في أي انتخابات تحدث مفاجآت، حيث إن الانتخابات العمالية الماضية شهدت العديد من المفاجآت والتغييرات في اللجان النقابية، وذلك بنسبة 70%، وأتوقع أن تشهد الانتخابات الحالية تغييرات على المستوى الأول، وما دام هناك انتخابات ستكون هناك مفاجآت.

** ما دور الاتحاد تجاه العمال؟

المفروض هو دور نقابي لتحسين ظروف العمل للعاملين في أي مكان، والنقابات العامة بالتعاون مع اللجان النقابية عملت علي حل العديد من المشكلات.

** وماذا عن المشكلات التي يواجهها العاملون داخل الاتحاد وعدم صرف رواتبهم؟

بالنسبة لمشكلات العاملين في الاتحاد فإن الاتحاد يواجه بعض الظروف الاقتصادية الصعبة، مثل مسألة تقاضي المرتبات، لكن في الوقت الحالي العاملون في الاتحاد يتقاضون رواتبهم بشكل طبيعي، ولكنهم يواجهون مشكلات في مسألة تقاضي المنح بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي يواجهها الاتحاد، حيث إنه ما كان موجودا في السابق لم يعد موجودا في الوقت الحالي.

**البعض يقول إن الاتحاد غير متواجد لحل مشكلات العمال، كيف ترى ذلك؟

هذا غير حقيقي النقابات العمالية العامة متواصلة بصفة مستمرة مع اللجان النقابية لحل المشكلات التي يواجهها العاملون في كافة المنشآت، وننتظر صدور قانون العمل الجديد حتي تتم مواجهة العيوب والمشكلات، حيث إن القانون الجديد سيجعل العمل النقابي جيداً، والتي يستطيع من خلالها تقديم خدمات جيدة، ونطمح أن قانون العمل الجديد يساعد النقابيين في التصدي للمشكلات.

** هل تري أن شركات القطاع الخاص تطبق الحد الأدنى للأجور؟

من المفترض أن الشركات في القطاع الخاص طبقت قرار المجلس القومي للأجور في يناير الماضي، وإذا لم تقم أي شركة بتطبيق الحد الأدنى للأجور يجب علي العاملين تقديم شكوي للمجلس، أو يتم التواصل مع النقابات العمالية أو وزارة القوي العاملة لحل تلك المشكلة، حيث إن الشركة التي لم تطبق القرار سيتم توقيع غرامة مالية كبيرة عليها.

** ما رأيك فيما يتردد بأن هناك صراعات داخل اتحاد عمال مصر؟

أي مكان في أي عمل ستجد فيه مشاحنات واختلافا في الآراء، وذلك في مصلحة العمل والاختلاف في الرأي ظاهرة صحية.

** أسباب تأخر صدور قانون العمل الجديد؟ وماذا سيقدم القانون للعمال؟

من المفترض أن مشروع قانون العمل الجديد كان قد صدر في البرلمان الماضي، ولكن بعض رجال الأعمال اعتراضو علي بعض بنود مشروع القانون فأدي الي تأخر صدور قانون العمل، ونتمني أن يصدر في أقرب وقت ممكن، كما نطمح أن يصدر قانون يساعد النقابيين للتصدي للمشكلات التي يواجهها العمال.

** وماذا عن أزمة الجامعة العمالية؟ وإلي أين وصلت؟

أزمة الجامعة العمالية لها فترة كبيرة وتحتاج هذه الأزمة الي تطوير للجامعة والاستعانة بخبراء متخصصين لإدارة هذه الجامعة، حيث إن مسألة التطوير أصبحت ملحة، ولا أعتقد أن وزير التعليم العالي سيوافق علي إعادة تشغيل الجامعة العمالية إلا بعد تطويرها.

** كيف يتم توفيق أوضاع العمالة غير المنتظمة وتوفير حياة كريمة لهم؟

أطالب العمالة غير المنتظمة بتسجيل بياناتهم علي موقع وزارة القوى العاملة أو المديريات التابعه لها، حيث إن الأزمة الحقيقية في التعامل مع العمالة هي عدم تسجيل بياناتهم، وتعمل وزارة القوى العاملة علي حصر تلك العمالة حتي يتم توفير الرعاية الاجتماعية والصحية لهم من خلال المشروعات القومية، خاصة أن مشروع قانون العمل الجديد سيعمل علي إنشاء صندوق لرعاية تلك العمالة، وسيعمل علي تدريبهم وتثقيفهم وتوفير الرعاية الصحية والاجتماعية لهم.


موضوعات متعلقة: