Web Analytics
السبت 13 أغسطس 2022 -
×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الجمعة 6 مايو 2022 | 4:49 مساءاً
تحت شعار "تاريخ عريق .. ومستقبل مشرق"
 مصر للطيران تحتفل بعيدها الـ90.. وتواصل خطتها المستقبلية
مصر للطيران

كتب: أماني سلامة

تحت شعار "تاريخ عريق .. ومستقبل مشرق" تحتفل الشركة الوطنية مصرللطيران بعيدها الـ90 في السابع من مايو 2022 حيث تم تأسيسها في السابع من مايو عام 1932، لتصبح أول شركة طيران يتم إنشاؤها فى الشرق الأوسط وإفريقيا وسابع شركة طيران فى العالم وطوال هذه السنوات ظلت مصرللطيران جزءًا هاما من تاريخ الوطن حاملة اسم مصر فى سماء العالم على مدار 90 عاما.

ومع الاحتفال بعيدها التسعين نستعرض بعضا من الصفحات المضيئة فى سجلات تاريخ مصرللطيران الملىء بالإشراقات وإخلاص أجيال وأجيال لحفر اسم مصر للطيران فى سماء العالمية منذ نشأتها.


 من الخطوط الهوائية المصرية الي مصرللطيران 


.. بدأ هذا الكيان الوطنى الذى ولد عملاقا بأسماء مختلفة وهى الخطوط الهوائية المصرية" "مصر إيرورك" ، "الخطوط الجوية المصرية " ، "الطيران العربية المتحدة"، ليصبح اسمه الآن مصر للطيران التى عكست على مدار تاريخها ارتباطا وثيقا بالوطن سياسيًا واقتصاديًا .. فمصر للطيران ليست مجرد اسم شركة طيران بل هى تاريخ ومجهود مشرف لأُناس شغفهم حب الوطن.


الرعيل الأول وبدايات واعدة..


لا تُذكر بدايات مصر للطيران كفكرة إلا وذكر الأب الروحى والداعم الأكبر لإنشائها الاقتصادى الكبير طلعت حرب باشا الذى حمل على عاتقه تحقيق حلم المحاولات الفردية لبعض الشباب المصري فى ذلك الوقت بتكوين شركة مصرية للطيران المدنى، وكان على رأس تلك المحاولات حلم كمال علوى فى 1929 الذى سافر إلى باريس وتعلم فنون الطيران واشترى طائرة كانت هى الأولى التى يتم تسجيلها في مصر وحملت حروف التسجيل SU-AAA، وقد أهداها بعد ذلك إلى شركة "مصر للطيران"، ومع نجاح وصول محمد صدقى كأول طيار مصري يصل بطائرته "الأميرة فايزة" من برلين إلى القاهرة فى 26 يناير 1930 جاءت أول خطوة حقيقية فى طريق تأسيس الشركة بعدما أهدي طائرته أيضا الي مصرللطيران، حيث تعاون الثلاثة العظام كمال علوى ومحمد صدقى وطلعت حرب لتحقيق الحلم في 7 مايو 1932 بإنشاء مصر للطيران. 

 رائدات الطيران وخطوط دولية 

على صعيد آخر فى أكتوبر من العام نفسه شهدت مصر دخول أول امرأة مصرية لعالم الطيران بحصول "لطفية النادي" على إجازة طيار خاص تلاها الكثير من السيدات مثل كابتن عزيزة محرم وليندا مسعود ونفيسة الغمراوي وغيرهن.

وبنفس السرعة بدأت الشركة فى إعداد جداول تشغيلها حيث سيرت رحلاتها إلى الإسكندرية و مرسي مطروح و أسوان، وفى العام التالى إلى مدينتي اللد و حيفا بفلسطين. 

 

الحرب العالمية والشركة للمصريين..


ومع الحرب العالمية الثانية عام 1939 بدأت الشركة مرحلة جديدة فى تاريخها حيث أصبح رأسمالها مصرى بالكامل بعد انسحاب "إير وورك" البريطانية الشريك الأجنبى وحل المصريون محل البريطانيين ليصبح كل شىء فيها مصريا وانتهى عصر الأجانب وتحول اسمها إلى الخطوط الجوية المصرية – Misr Airlines في عام 1941.. وأثبت المصريون براعتهم وكفاءتهم، حيث بدأت الورش الفنية في تصنيع طائرات صغيرة لتتدرب عليها أطقم المدفعية البريطانية.

ثورة 1952.. دماء جديدة فى شريان الشركة


ثم جاءت ثورة 1952 التى أولت اهتمامها بمصر للطيران، حيث ساهمت في رأس المال ليرتفع من 300 ألف جنيه إلى مليون جنيه، وتمثلت ثمار هذه المساهمة في إضافة 5 طائرات فايسكاونت ذات المحركات الأربع والمقاعد الاثنين والخمسين، واستقدمت فيه الشركة أول جهاز محاكي لتدريب طياريها عليه لتصبح الأولى والوحيدة في ذلك المجال في هذا الوقت .


*الستينيات وملامح التطوير.. شركة الطيران العربية المتحدة  

وشهدت الستينات العديد من ملامح التطوير أيضًا فى مصر للطيران كان أولها انضمام ثلاث طائرات من طراز دي هافيلاند "كوميت-4C". ثم تسيير أطول خطوط الشركة منذ نشأتها وهو خط القاهرة / روما / فرانكفورت / زيوريخ / لندن.

وأصد الرئيس جمال عبد الناصر القرار رقم 83 لعام 1960 بتوحيد شركة مصر للطيران ومؤسسة الخطوط الجوية السورية في شركة واحدة تحت اسم "شركة الطيران العربية المتحدة" إثر الوحدة التى قامت بين مصر وسوريا فى 1958.

السبعينيات .. صمود ونجاح

 بالرغم أنه كان لنكسة يونيو 1967 الأثر البالغ على اقتصاديات الشركة، إلا أنها ستطاعت مواصلة صمودها، حيث أقلع أول خط مباشر من القاهرة إلى لندن فى 16 يوليو 1970 كأطول خط آنذاك، وذلك بعد عقد مصر للطيران أولى صفقاتها مع شركة بوينج العالمية لشراء 4 طائرات من طراز B707-320.

وفى 1971 صدر القرار الجمهوري بإنشاء الهيئة المصرية العامة للطيران المدني، لتنتقل إليه تبعية مؤسسة مصر للطيران، ولتستعيد مرة أخرى اسمها "مصر للطيران"، كما تم إنشاء الهيئة العامة للأرصاد الجوية، وهيئة ميناء القاهرة الجوي، والمعهد القومي للتدريب على أعمال الطيران.


1980: 2002.. عصر الشركة الذهبى


 في عام 1980 أصبح المهندس محمد فهيم ريان مفوضًا عامًا لمصر للطيران ثم تولى رئاسة مجلس إدارتها فى 1981 وحتي عام 2002 شهدت خلالها مصر للطيران عدة نجاحات، حيث زاد الأسطول بشكل لم تشهده مصرللطيران إلا وقتها، فتم شراء 8 طائرات آيرباص (A300-B4) لتغطية أسواق أوروبا والشرق الأوسط، ثم  3 طائرات بعيدة المدى من طراز بوينج 767/200، وتلاها شراء طائرتين من طراز بوينج 767/300 . تلا ذلك شراء 7 طائرات جديدة من طراز  آيرباص (A320-200) وقامت الشركة بشراء 5 طائرات جديدة من طراز بوينج 737/500. بالإضافة إلى شراء 3 طائرات بوينج 777/200 و3 طائرات آيرباص (A340-200) فائقة المدى لتغطية متطلبات سوقي أمريكا الشمالية واليابان.


2002..2010 هيكلة جديدة.. توسعة النشاط .. انضمام  عالمى


 تم إنشاء أول وزارة للطيران المدنى فى عام 2002 وأصبحت مؤسسة مصر للطيران شركة قابضة، تتبع مباشرة وزارة الطيران المدني، وتم تحويل القطاعات التي كانت موجودة في السابق إلى شركات تابعة بدأت بشركة الخطوط الجوية، وشركة الصيانة والأعمال الفنية، وشركة الخدمات الأرضية، وشركة الخدمات الجوية، وشركة الشحن الجوي، وشركة السياحة الكرنك والأسواق الحرة، إضافة إلى شركة الخدمات الطبية.

و فى هذا الإطار أيضًا تعاقدت مصرللطيران على صفقة شراء (12) طائرة من طراز بوينج 737/800 وصلت خلال عامى 2008 و 2010 فى إطار تطوير أسطولها بما يواكب التغيرات العالمية فى مجال النقل الجوى. 

مصر للطيران ما بعد ثورتي 25 يناير و30 يونيو


 كانت لثورة 25 يناير 2011 تبعات تأثرت بها الشركة، حيث انخفضت نسبة السياحة بشكل ملحوظ نظرًا لعدم استقرار الأوضاع وتعرضت الشركة لخسائر كبيرة وصلت فى مجملها الي 10 مليارات جنيه في 5 سنوات بسبب انخفاض التشغيل والأحداث السياسية والحروب في المنطقة العربية والتي أدت إلي اغلاق بعض الخطوط ، فقامت مصرللطيران بإطلاق العديد من حملات الترويج السياحى لوفود بعض الدول تنشيطا لحركة السياحة  فى محاولة منها لاستعادة نسبة التشغيل على رحلاتها مرة أخرى.

 وفى عيد مصرللطيران الثالث والثمانين، تم افتتاح المرحلة الأولى من متحف الشركة بالمبني الإداري ليخلد تاريخها ومجهود الرواد الأوائل متضمنَا مجموعة نادرة من الصور التاريخية.

عام 2016 مزيد من النجاح بفضل الاستقرار


  ولعل أكبر إنجاز حققته الشركة خلال تلك الفترة هو إعلانها عن صفقة شراء 9 طائرات جديدة تنضم لأسطولها من أحدث طرازات البوينج وهي الـ B737-800NG


  2019-2017 مرحلة جديدة في تحديث الأسطول


وشهدت نهاية عام 2017 تعاقد مصر للطيران في معرض دبي للطيران علي تأجير وشراء ونية شراء 45 طائرة من أحدث الطرازات بمعدل 24 من طراز الـCS300s لشركات بومباردييه الكندية، والتي استحوذت عليها بعد ذلك شركة ايرباص العالمية لتصبح هذه الطائرات من طراز الإيرباص A220-300، تسلمت مصر للطيران منها 12 طائرة، وكذلك التعاقد علي 6 طائرات من طراز البوينج دريمــــلاينر B787-9 ، هذا بالإضافة إلى 8 طائرات من طراز الإيرباص A320Neo.


*  مصرللطيران وإدارة أزمة" جائحة كورونا " 


 مع نهاية عام 2019 وبداية عام 2020 اجتاحت العالم أزمة عالمية كبيرة أثرت علي معظم المجالات والصناعات، وكان النصيب الأكبر في التأثير من نصيب صناعة الطيران المدني والسياحة علي مستوي العالم وهي ظهور فيروس جديد يعرف باسم "فيروس كورونا"، والذي يعد أكبر تحد واجهته صناعة النقل الجوي في تاريخها حيث توقفت حركة الطيران وتم إغلاق الكثير من المطارات والمجالات الجوية في معظم دول العالم للحد من انتشار المرض الأمر الذي أدي إلي تأثر صناعة الطيران بشكل كبير وإعلان عدد من شركات الطيران إفلاسها ولم تكن مصرللطيران بمنأي عن تداعيات الجائحة، حيث تعرضت الشركة لفقد إيرادات كبيرة في الفترة التي توقفت فيها حركة الطيران في مصر بشكل كامل من الفترة من 19 مارس وحتي قرار عودة الطيران في 1 يوليو 2020، ولم يتم الاستغناء عن أى عامل وتنفيذ آليات مشروع هيكلة ودمج شركات مصرللطيران لتصبح 3 شركات بدلا من 8 شركات تابعة للشركة القابضة. 

في ضوء توجيهات الطيار محمد منار وزير الطيران المدني استمرت مصر للطيران بقيادة الطيار عمرو أبوالعينين رئيس الشركة القابضة لمصرللطيران فى أداء دورها ورسالتها متخطية العقبات والصعاب ووضع الخطط لتعظيم الإيرادات وترشيد النفقات .. استهلت الشركة الوطنية مصر للطيران بداية عام 2022 بسبق جديد كعادتها بتشغيل أول رحلة  بخدمات ومنتجات " صديقة للبيئة " فى إطار المسئولية المجتمعية للشركة  من القاهرة الى باريس لتكون الرحلة الأولي من نوعها لشركة طيران فى القارة الإفريقية فى إطار استراتيجية وزارة الطيران المدنى لتحقيق التنمية المستدامة وفق توجهات الدولة المصرية.

من ناحية وتقديرا لمكانة ودور الشركة الوطنية تم إصدار عملة معدنية متداولة في السوق المصري فئة جنيه ونصف جنيه مصري  باسم مصرللطيران وعليها شعار حورس و٩٠ عاما احتفالا بهذه المناسبة...

لا يتوفر وصف.لا يتوفر وصف.لا يتوفر وصف.لا يتوفر وصف.لا يتوفر وصف.لا يتوفر وصف.لا يتوفر وصف.لا يتوفر وصف.لا يتوفر وصف.لا يتوفر وصف.لا يتوفر وصف.لا يتوفر وصف.لا يتوفر وصف.لا يتوفر وصف.لا يتوفر وصف.لا يتوفر وصف.لا يتوفر وصف.لا يتوفر وصف.لا يتوفر وصف.لا يتوفر وصف.


موضوعات متعلقة: