Web Analytics
السبت 13 أغسطس 2022 -
×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الثلاثاء 17 مايو 2022 | 4:46 مساءاً
بالتفاصيل الكاملة.. تعرف على الحكم الصادر ضد المتهمين فى «المرابطون»
محكمة

كتب: صلاح أبوزيد

أصدرت الدائرة الرابعة إرهاب برئاسة المستشار محمد السعيد الشربينى حكمها على المتهمين في قضية «المرابطون» بالسجن المؤبد للمتهم عبد الله عامر والسجن 15 سنة للمتهم محمد أحمد عزب و10 سنوات للمتهمين محمد أحمد مصطفى ومحمد محمود ممدوح التى أسست بتكليف من الإرهابى هشام عشماوى، كما قضت المحكمة بالسجن 5 سنوات لأحمد محمد توفيق - زوج شقيقة هشام عشماوى.

تنظر اليوم الدائرة الخامسة إرهاب والمنعقدة بمجمع محاكم طرة برئاسة المستشار محمد السعيد الشربينى وعضوية المستشارين عصام أبوالعلا وغريب عزت جلسة إعادة محاكمة 5 متهمين، من بينهم زوج شقيقة الإرهابي هشام عشماوي فى القضية المعروفة إعلامياً بـ«المرابطون».

المرابطون 

كان قد أحالت منذ فترة نيابة أمن الدولة العليا برئاسة المستشار خالد ضياء الدين المحامي العام الأول 10 متهمين مصريين ينتمون لتنظيم إرهابى يسمى «المرابطون» إلى المحاكمة للحكم عليهم فى قضايا إرهابية وأحداث قمع وشغب ضد الدولة، بالإضافة إلى المتهم أحمد محمد توفيق زوج أخت هشام عشماوى الذى كان يقوم بإمداد الجماعة الإرهابية بالأموال والانضمام إليها.

حيث جاء أمر الإحالة كونهم مصريي الجنسية التحقوا بجماعة إرهابية أجنبية يقع مقرها خارج البلاد.

وأثبتت التحريات أنهم  تلقوا العديد من التدريبات العسكرية وشاركوا فى العديد من العمليات الإرهابية فى مصر.

حيث تنتمى هذه الجماعة إلى جماعة القاعدة بدولة سوريا، وتلقوا تدريبات على استخدام الأسلحة النارية، كما شاركوا في عمليات إرهابية ضد الجيش النظامي السوري.

الاتهامات

تم القبض على المتهمين بسبب العديد من الجرائم، ومنها:

الاشتراك فى قيادة جماعة إرهابية مخالفة للقانون الغرض منها تعطيل الدستور ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة عملها.

كما أن هذه الجماعة دعت لتكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه وتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على رجال الشرطة.

وقيامهم بضم عدد كبير إليهم وتدريبهم على كيفية استخدام الأسلحة النارية لاغتيال رجال الشرطة وتفجير منشآت حكومية وعامة.

ودعت الجماعة إلى استباحة دماء المسيحيين ومحاولة تفكيك الوحدة الوطنية، وكانت تستخدم الإرهاب في تحقيق أغراضها.

كما انتمت تلك الجماعة إلى جماعة القاعدة بدولة سوريا، وشاركوا في عمليات إرهابية ضد الجيش النظامي السوري.

النيابة العامة

ووصفت النيابة المتهمين بأنهم «ليسوا مصلحين بل إنهم عون للمُستضعفين، وما كانوا لأنفسهم ظالمين، كانوا واهمين، وهاموا في أودية الباطل ضالين، وأن المتهمين مجموعات مسلحة تستروا برداء الدين وهو منهم براء».

حيث قال ممثل النيابة إنه خلال الفترة من عام 2015 وحتى 8 مايو 2017، أسس المتهم الأول عبدالله عامر خلية «المرابطون» بتكليف من الإرهابى هشام عشماوى، بعد أن انفصل عشماوى عن أيمن الظواهرى زعيم تنظيم القاعدة، ووجه للمتهمين تنفيذ العديد من العمليات العدائية.

من 2013 إلى 2016

في غضون تلك الفترة  تولى المتهم الأول ميسرة عبدالحكيم قيادة في جماعة إرهابية الغرض منها:

  • الدعوة إلى الإخلال بالنظام العام.
  • وتعريض سلامة المجتمع ومصالحه وأمنه للخطر.
  • وتعطيل أحكام الدستور والقوانين.
  • ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها.
  • والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحريات والحقوق العامة.
  • والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي.
  • والدعوة لتكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه وتغيير نظام الحكم بقوة.
  • والاعتداء على أفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشآتهم واستباحة دماء المسيحيين واستحلال أموالهم وممتلكاتهم ودور عباداتهم.

موضوعات متعلقة: