Web Analytics
الأحد 14 أغسطس 2022 -
×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الإثنين 20 يونيو 2022 | 7:02 مساءاً
أغنيات الطابع الدرامي جزء منى والجمهور يعشقه ويطلبه منى باستمرار
الفنان الكبير إيهاب توفيق: التغيير مطلوب فى إطار المبادئ السامية
الفنان الكبير إيهاب توفيق

كتب: ايناس السيد

* تعدد الجهات الإنتاجية فى مصلحة الفنان وتطوير الأغنية

الفنان الذى يتوقف عند صورة معينة مهما كانت نجاحاته لا يستطيع أن يواكب أكثر من جيل، فدائما ما يميل الفنان الحقيقى إلى التغيير بما يتناسب مع اتجاهات ومتطلبات الجماهير فى إطار مبادئه التى لا تتغير  وأهدافه التى يسعى إليها دائما..

ومنذ ألبوماته الأولى إكمنى.. ساحرانى.. يسير الفنان الكبير إيهاب توفيق بخطى ثابتة ودراسة ولم يتراجع خطوة خلال مشواره الفنى منذ التسعينيات، واستطاع مع التغيير أن يحتفظ بهويته الخاصة، رغم أزمات عانتها ولا زالت تعانيها الأغنية ..

وكان لنا معه هذا الحوار..

  • نبدأ من خطوتك الأخيرة  وهى التعاون مع (لايف استوديوز) كيف كانت وما الذى شجعك على الإقدام عليها؟

التعاون مع (لايف استوديوز) جاء بعد فترة من التوقف والدراسة للتجربة.. لأن الإنتاج الغنائى خلال السنوات الماضية أصيب بالشلل، مما أوقع الجميع فى حيرة من أمره، ولم يتبق سوى أسماء قليلة اتجهت إلى الإنتاج الخاص، وقد فكرت فى هذا الأمر مثل باقى الفنانين، ولكننى قررت التريث إلى أن وصلت لفكرة التعاون مع (لايف استوديوز) .

  • عندما بدأت هذه التجربة هل وجدتها تجربة مرضية بالنسبة لك؟ 

تحمست للعرض الذى تلقيته من (لايف استوديوز) ووجدته مناسبا جدا، وفى الحقيقة أننى قد فوجئت بحرفية شديدة وخبرة عالية جعلتنى سعيدا جدا وأكثر حماسا عن  ذى قبل، وأسفرت هذه التجربة الرائعة عن تقديم ٣ أغنيات عالية الجودة، والأجمل هو ردود أفعال الجمهور التى أسعدتنى جدا.

  • ما رأيك فى اختفاء الألبومات والاتجاه إلى الأغنية الواحدة، هل ذلك فى صالح المطرب والجمهور؟ 

أصبحت الأغنية المنفردة أكثر تناسبا مع الوقت الحالى، وأرى أنها أفضل، حيث تمنح المطرب مساحة أوسع من الاهتمام بها والتركيز عليها، كذلك فإن الجمهور يحتاج إلى الإيقاع السريع اختيار ما يناسبه من الأغنيات، وهذا ما يتوافر أكثر فى الأغنية المنفردة.

لا يتوفر وصف.

* ابتعدت فى الأغنيات الجديدة عن الطابع الدرامى بعض الشىء، فهل كان ذلك مقصودا؟ 

طبعا التغيير كان مقصودا من حيث الموسيقى والألحان والكلمات وبشكل متطور، ولكن فى ظل المبادئ التى أسير عليها طول مشوارى الفنى والاحتفاظ بطابع الهدف فى الأغنية، لكن أنا لا يمكنى الابتعاد عن الشكل الدرامى، وبالعكس ستكون هناك أغنيات جديدة تحمل الطابع الدرامى الذى له مكانة خاصة عندى شخصيا والجمهور يحبه ويطلبه منى باستمرار .

  • تعدد الجهات الإنتاجية التى تعاملت معها، هل تراه حقق لك نجاحا أكبر أم العكس؟

اختلاف وتعدد الجهات الإنتاجية مؤشر نجاح لأنه يبحث عن التطور وتقديم صور جديدة للجمهور، وإذا راجعنا مبيعات الألبومات التى قدمتها فى السابق مع جهات مختلفة سنرى أنها كانت ضمن قائمة الأكثر مبيعا.

  • ما هى أسباب غيابك لفترة بعد ألبوم (كل يوم حلو)؟

هناك ظروف تتعلق بصناعة الأغنية نفسها وتراجع الإنتاج، كما مررت بظروف خاصة، إلى جانب بعض الضغوط من أشخاص أو جهات إنتاجية وصلت إلى درجة الحرب عند العلم بأننى أتجه إلى طرح أغانٍ من خلال جهة أخرى.. فكان لابد من التوقف قليلا لإعادة التفكير..

  • ماذا تقول عن التجربتين المتميزتين (قادرين) فى صورة حملة دعاية والثانية خلال العام الماضى (زحمة الأيام)؟

سعادة كبيرة جدا بالعمل والنجاح مع أصدقائى ورفقاء مشوارى الفنى بهذه الروح الجميلة، والأجمل هو تفاعل الجمهور، وهذا يدل على تواجد واستيعاب أصحاب الذوق الرفيع  للفن الهادف وتقديرهم له.

لا يتوفر وصف.

 


موضوعات متعلقة: