Web Analytics
الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 -
×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الإثنين 19 سبتمبر 2022 | 1:14 مساءاً
«في جنازة مهيبة».. الرؤساء العرب بمراسم تأبين الملكة إليزابيث الثانية
مراسم التأبين في كاتدرائية "وستمنستر"

كتب: صلاح أبوزيد

في جنازة رسمية مهيبة بحضور قادة وزعماء العرب، تودع بريطانيا الملكة إليزابيث الثانية أطول ملوك بريطانيا جلوسا على العرش صباح اليوم الاثنين الموافق 19 سبتمبر فى كاتدرائية "وستمنستر"، وذلك بعد وصول موكب نعش الملكة إلى البوابة الغربية.

ووصلت صباح اليوم الوفود الرسمية لحضور مراسم التأبين في كاتدرائية "وستمنستر":

يشارك ملك الأردن عبدالله الثاني وزوجته الملكة رانيا العبد الله، وولي العهد الأردني الأمير الحسين في مراسم التأبين في كاتدرائية "وستمنستر"، بالإضافة إلى رئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة حاضرين في الجنازة . 

كما يشارك رئيس المجلس السيادي في السودان عبدالفتاح البرهان، وولي عهد الكويت الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح.

بالإضافة إلى رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، والجزائري أيمن بن عبدالرحمن، والفلسطيني محمد اشتية، واللبناني نجيب ميقاتي. 

جدير بالذكر أن بدأت منذ قليل مراسم صلاة جنازة الملكة "إليزابيث الثانية" الرسمية فى كاتدرائية "وستمنستر"، وذلك بعد وصول موكب نعش الملكة إلى البوابة الغربية حيث كان يرقد منذ ظهر الأربعاء إلى كاتدرائية وستمنستر آبى لبدء مراسم الجنازة الرسمية بحضور زعماء العالم.

وتوجه ملك بريطانيا "تشارلز الثالث" إلى -إدنبره- يوم الاثنين الموافق 12 سبتمبر للانضمام إلى أشقائه لنقل نعش والدته الراحلة الملكة إليزابيث في موكب مهيب من أحد قصورها الاسكتلندية إلى كاتدرائية سانت جايلز التاريخية بالمدينة.

خاطب الملك "تشارلز الثالث" أعضاء البرلمان في قاعة "وستمنستر" للمرة الأولى اليوم الاثنين الموافق 12 سبتمبر بعد تنصيبه ملكا، وأعرب عن امتنانه لخطابات التعزية التي ألقاها رؤساء مجلس اللوردات ومجلس العموم.

وأضاف: "نقلاً عن شكسبير، إن الملكة الراحلة كانت نموذجًا لجميع الأمراء الذين يعيشون".

وذكر الملك: بينما أقف أمامكم اليوم، لا يسعني إلا أن أشعر بثقل التاريخ الذي يحيط بنا، والذي يذكرنا بالتقاليد البرلمانية الحيوية التي يكرس أعضاء كلا المجلسين أنفسهم لمثل هذا الالتزام الشخصي لتحسين الجميع". 

وأوضح: البرلمان هو "الأداة الحية والمتنفسة لديمقراطيتنا" وتذكير بـ"أسلاف القرون الوسطى للمنصب الذي دُعيت إليه".

وتابع: "اللوردات وأعضاء مجلس العموم، نجتمع اليوم لإحياء ذكرى الامتداد الرائع لخدمة الملكة المتفانية لأممها وشعوبها."

واختتم: "عندما كانت صغيرة جدًا، تعهدت جلالة الملكة الراحلة بنفسها لخدمة بلدها وشعبها والحفاظ على المبادئ الثمينة للحكومة الدستورية التي تكمن فى قلب أمتنا".


موضوعات متعلقة: